مساحة اعلانية

قراءة من الداخل...

النهار 24 -

إن خفوت الواقعية في المسرح الشبابي والجامعي والتسرع نحو ما بعد الحداثة أو ما بعد الدراما لا يحسب قوة وتميزا كما هو الشأن بالنسبة للغرب، وإنما هو تماهي فج وعقيم لا يعكس انتظارات الجمهور المغربي والعربي، ومتطلبات المرحلة التي يمر بها العقل والوجدان لدى الشباب، وبالتالي تتكون لدى الغالبية عند مشاهدة أومتابعة العروض، نظرة ابتخاس وتقدير للإبداع المسرحي بشكل عام وخلق فجوة وقطيعة مع المشاهدة المسرحية.
إن طروحات جروتوفسكي حول الجسد تخص ثقافته ومختبره، فلاننزلق ونحاول التماهي مع فكرة نحن أبعد ما نكون عنها حضاريا وثقافيا، ففكرة الاكتفاء الذاتي والجسد المقدس هي أصلا هدف نحن نبحث عنه داخل الجسد وبالجسد والنص والفكر والخلفيات والمرجعيات معا، كما أن عدم قراءة مسرحيينا للنصوص وللمجتمع بإمعان وتفحص، تفقدنا القدرة على خلخلة النصوص وفهم المجتمع حتى تنعكس أفكار ورؤئ جديدة، وبالتالي مسرح جديد قادر على شد الانتباه وضخ الحياه في شرايينه.
إن البحث عن الثقافة البديلة والتسرع نحو التجريد بلا معنى خارج التاريخ والمجتمع، ما هو إلا ضرب من الإدمان المفضي إلى العياء والتعب والجري وراء السراب.
على مسرحيينا الاجتهاد والاجتهاد والعمل والتريث الفكري، وذلك بالاهتمام بالتراث وكذا بعلم الاجتماع وبتطورات الأحداث والأفكار لتمثلها فيما بعد داخل الكتابة المسرحية والعرض المسرحي والبناء الدرامي.

تعليقات الزوار ( 1 )

  1. عبد الله الراجي :

    أحسنت أستاذ صلاح.
    لقد وضعت الإصبع على الجرح ونبهت إلى مكان الخلل الذي يجهله كثير من الناس.
    يمكن إسقاط مقالك هذا على جميع المجالات التي تسعى الشعوب المتخلفة فيها إلى التطوير والإبداع بعيدا عن الخصوصية الثقافية والاجتماعية والجغرافيا…
    بوركت جهودك أستاذنا

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

مواضيع مشابهة

الصحافة المغربية…المستقبل الممكن

بقلم : مصطفى امدجار لا اختلاف على أن الصحافة كصناعة تشتغل على الأخبار والمعلومات ضرورية

20 يونيو، 2020 - 22:50

جار السوء يتأبط كورونا

النهار 24 مع أن هذه اللحظة العصيبة والاستثنائية ليست وقتا للشماتة في الشعوب والدول، فإن العداء

15 أبريل، 2020 - 23:13

مستغلين غير أخلاقيين لازمة كورونا من أجل تصفية "مقنعة" للصحافين

النهار 24 منذ بداية الصحافة الوطنية في بلدنا و الناشرون الوطنيون الذين سخروا مؤسساتهم لأجل خد

6 أبريل، 2020 - 20:57

كورونا.. عندما يصبح الوباء مادة للسخرية على منصات التواصل الاجتماعي

النهار 24 في أيامنا هذه حيث لا شاغل للناس غير وباء كورونا الذي اهتزت بسببه اقتصادات العالم وأجبر

25 مارس، 2020 - 14:12

الطيب الصديقي..وشم المسرح المغربي العصي على النسيان

النهار 24  أربع سنوات مرت عن رحيل عميد المسرح المغربي الطيب الصديقي، رحيل ترك فراغات كبيرة في ا

11 مارس، 2020 - 12:22

التقيت فنانا من زمن الرماد!

النهار 24 كان لمسرح الهواة، (الهواة دون عارضتين) شروطا موضوعية ليكون كذلك. مسرحا للهواة (Auth

27 فبراير، 2020 - 18:04

التقيت فنانا.. عن «طاقة» بدون حرف جر

النهار 24 وجدت صديقي الفنان الدرامي منزويا أمام فنجانه الأسود. بمجرد أن ألقيت عليه التحية حتى

15 فبراير، 2020 - 18:14

فنانون وبرلمان

النهار 24 الفنان مواطن أولا وقبل كل شي، من شأنه أن يتسيس أولا يتسيس، ومن حقه أن ينتمي لأي حزب

6 فبراير، 2020 - 15:22

العلاقات الجنسية والعاطفية في العالم الافتراضي (1)

النهار 24 قال صديقي... " لم أكن أتوقع أن أعيش هذا الذي اجتاحني إذ وجدتُ نفسي في علاقة رومنسية

31 يوليو، 2019 - 15:55

وجهة نظر.. الذات الفايسبوكية والنزوع الدونكيشوتي

النهار 24 في عالمنا الافتراضي عقليات الدونكشوت الدلامنشا، عقل يحارب طواحين الهواء، يرسم عالم ال

27 يوليو، 2019 - 17:05